رغم أنَّ معظمَ التغيُّرات التي تُصيب خلايا عُنُق الرَّحِم ليست سرطانية، غير أنه من المهمِّ إجراءُ اختبارات منتظمة لعُنُق الرَّحِم للتأكُّد من عدم وجود السرطان أو أيِّ التهاب خطير.